الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
Question ..."أهــــــــــــــــلاً بكـــــــم فى منتدي مصطفى نور الدين"...Question الإنسان الوحيد الذي لا يخطئ .... هو الإنسان الذي لا يفعل شيئاً study الذي لايفهم صمتك لن يفهم كلماتك والذي لن يفهم كلماتك لن يُقدّر أفكارك كن study كما أنت على حقيقتك، وقل ما تشعر به في أعماقك، فالذين سيرفضونك لا قيمة لهم، والذين لهم قيمة لن يرفضوك .. study اترك المستقبل حتى يأتي , ولا تهتم بالغد لأنك إذا أصلحت يومك صلح غدك . studyحصل ترماس أديسون على 1093 براءة اختراع ومع ذلك لم يحصل على شهادة الابتدائية،، حيث وصفه مدرسوه بالغباء، لاتجعل الشهادات عائقا. study قطرات المطر تكسر الحجر ليس لانها الاقوى ولكن بتكرار المحاوله تصل الى الهدف فلا تفقد الامل study في خبايا نفسك مواهب مدفونة، ابحث عنها هنا أو هناك.. ولا تستصغر نفسك.. ولا تقل أنا لا أفلح في شيء... study كلما كانت افكارك ايجابية وبناءة كلما عشت حياة ايجابية و سعيدة و كلما كانت افكارك سلبية كلما كنت ابعد ماتكون ان تحقق شيء ايجابي... study#انت_والمؤثرات -_- -_- الحياه مليانه مؤثرات سمعية و بصريه و حسيه و فكريه و ..... سواء الايجابى منها او السلبى... study العمل و الراحة وجهان لعملة واحدة .. ففي العمل تشعر بأنك تنجز و تنمو و تتقدم ، وأيضا في الراحة التي تحصل عليها... study أنت لا تدري ما الذي قد يحدث في المستقبل ؛ فلا تضيع وقتك وترهق روحك في الشوؤم أبدًاstudy

شاطر | 
 

 السيرة الذاتية الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى نور الدين
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 503
تاريخ التسجيل : 16/01/2013
العمر : 20
الموقع : nouralden.alafdal.net

مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله   الجمعة 19 ديسمبر - 8:01


الداعية المربي الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله




الاسم : محمد متولي الشعراوي

الدولة : مصر

علم بارز من أعلام الدعوة الإسلامية، وإمام فرض نفسه، وحفر لها في ذاكرة التاريخ

 مكاناً بارزاً كواحد من كبار المفسرين، وكصاحب أول تفسير شفوي كامل للقرآن

الكريم، وأول من قدم علم الرازي والطبري والقرطبي وابن كثير وغيرهم سهلاً ميسوراً

 تتسابق إلى سماعه العوام قبل العلماء، والعلماء قبل العوام.



سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته :

مولده: من مواليد 15 ابريل سنة 1911 م. بقرية دقادوس, مركز ميت غمر,

مديرية الدقهلية



طلبه للعلم: حفظ القرآن الكريم فى قريته في سن الحادية عشر, و تلقى التعليم الأولى

 فى معهد الزقازيق الدينى الأزهرى, أبتدائى و الثانوى, ثم التحق بكلية اللغة العربية.

حصل على الاجازة العالمية 1941م، ثم حصل على شهادة العالمية ((الدكتوراة))

 مع اجازة التدريس 1942 م.



المناصب التي تولاها:

عين مدرسا بمعهد طنطا الأزهري و عمل به, ثم نقل إلى معهد الإسكندرية, ثم معهد

 الزقازيق.

أعير للعمل بالسعودية سنة 1950 م. و عمل مدرسا بكلية الشريعة, بجامعة الملك

 عبد العزيز بمكة المكرمة.

عين وكيلا لمعهد طنطا الازهرى سنة 1960 م.

عين مديرا للدعوة الإسلامية بوزارة الأوقاف سنة 1961 م.

عين مفتشا للعلوم العربية بالأزهر الشريف 1962م.

عين مديرا لمكتب الأمام الأكبر شيخ الأزهر حسن مأمون 1964م.

عين رئيسا لبعثة الأزهر في الجزائر 1966 م.

عين أستاذا زائرا بجامعة الملك عبد العزيز بكلية الشريعة بمكة المكرمة 1970م.

عين رئيس قسم الدراسات العليا بجامعة الملك عبد العزيز 1972 م.

عين و زيرا للأوقاف و شئون الأزهر بجمهورية مصر العربية 1976 م.

عين عضوا بمجمع البحوث الإسلامية 1980 م.

اختير عضوا بمجلس الشورى بجمهورية مصر العربية 1980 م.

عرضت علية مشيخة الأزهر و كذا منصب في عدد من الدول الإسلامية لكنه رفض و

 قرر التفرغ للدعوة الإسلامية.

جهاده في الدعوة إلى الله: شارك في عام 1934 في حركة تمرد طلاب الأزهر التي

 طالبت بإعادة الشيخ المراغي إلى مشيخة الأزهر، كما أودع السجن الانفرادي في

سجن الزقازيق بتهمة العيب في الذات الملكية بعد نشره مقالا يهاجم فيه الملك لمواقفه

 من الأزهر.



نور على نور


عرف الناس الشيخ الشعراوي، وتوثقت صلتهم به، ومحبتهم له من خلال البرنامج

التلفزيوني "نور على نور" وهو الذي كان يفسر فيه كتاب الله العزيز، وقد بدأ هذا

البرنامج في السبعينات من هذا القرن، ومن خلاله ذاع صيت الشعراوي في مصر

والعالم العربي والإسلامي، ومن التليفزيون المصري انتقل البرنامج إلى إذاعات

وتليفزيونات العالم الإسلامي كله تقريباً.

كان الشعراوي في تفسيره للقرآن آية من آيات الله، وكان إذا جلس يفسر كأن كلامه

 حبات لؤلؤ انفرطت من سلكها فهي تنحدر متتابعة في سهولة ويسر.

غواص معانٍ

كان - رحمه الله - في تفسيره كأنه غوَّاصٌ يغوص في بحار المعاني والخواطر،

ليستخرج الدرر والجواهر، فإذا سمعت عباراته، وتتبّعْت إشاراته، ولاَمَسَتْ شغافَ قلبك

 خواطرُه الذكية، وحرّكت خلجات نفسك روحانياتُه الزكية قلتَ: إنه لَقِن معلَّم، أو فَطِنٌ

 مُفَهَّم، لا يكاد كلامه يخفى على سامعه مهما كان مستواه في العلم، أو قدرته على

الفهم، فهو كما قيل السهل الممتنع.

وعلى رغم أن علم التفسير علمٌ دقيق، وغالباً ما يُقدم في قوالب صارمة، ولغة صعبة

 عالية، إلا أن الشعراوي نجح في تقريب الجمل المنطقية العويصة، والمسائل النحوية

 الدقيقة، وكذلك المعاني الإشارية المُحلِّقة، ووصل بذلك كله إلى أفهام سامعيه، حتى

باتت أحاديثه قريبة جداً من الناس في البيوت، والمساجد التي ينتقل فيها من أقصى

مصر إلى أقصاها، حتى صار الناس ينتظرون موعد برنامجه ليستمتعوا بسماع تفسيره

 المبارك.

لقد عاش الشعراوي مع القرآن يعلمه للناس ويتعلم منه، ويؤدب الناس ويتأدب معهم،

 فتخلَّق بأخلاقه، وتأدب بآدابه، فعاش - رحمه الله - بسيطاً متواضعاً، رغم سعة

 شهرته، واحتفاء الملوك والأمراء والوجهاء والكبراء به، وكان يحيى حياة بسيطة

 على طريقة سراة الفلاحين.

كان الشيخ مألوفاً محبوباً، يألفه الناس ويحبونه لصفاء نفسه، ولطف معشره، وحسن

 دعابته مع مهابة العلماء ووقارهم.

كان الشعراوي واسع الثراء، كثير الإنفاق في سبيل الله تعالى - حتى إنه تبرع مرة

بمليون جنيه مصري للمعاهد الأزهرية.

وما زال الشيخ الشعراوي مستمراً في التفسير إلى أواخر حياته، وقبيل أن يمنعه

المرض الذي عانى منه قبل وفاته بخمسة عشر شهراً.




وفاة الشيخ

وفي صباح الأربعاء 22 صفر 1419هـ الموافق 17/6/1998م انتقلت الروح

إلى باريها، عن سبع و ثمانين عاما و شهرين و ستة عشر يوما و دفن في قريتة

دقادوس. وفقدت الأمة علماً آخر من أعلامها البارزين...



رحم الله الشعراوي، وعفا عنه، وجازاه عن القرآن خيراً، وعوض المسلمين خيراً منه. آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nouralden.alafdal.net
 
السيرة الذاتية الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري :: شخصيات في الذاكرة-
انتقل الى: