الرئيسيةالبوابةاليوميةAqwalMoustafaNourس .و .جبحـثالتسجيلدخول
Question ..."أهــــــــــــــــلاً بكـــــــم فى منتدي مصطفى نور الدين"...Question الإنسان الوحيد الذي لا يخطئ .... هو الإنسان الذي لا يفعل شيئاً study الذي لايفهم صمتك لن يفهم كلماتك والذي لن يفهم كلماتك لن يُقدّر أفكارك كن study كما أنت على حقيقتك، وقل ما تشعر به في أعماقك، فالذين سيرفضونك لا قيمة لهم، والذين لهم قيمة لن يرفضوك .. study اترك المستقبل حتى يأتي , ولا تهتم بالغد لأنك إذا أصلحت يومك صلح غدك . studyحصل ترماس أديسون على 1093 براءة اختراع ومع ذلك لم يحصل على شهادة الابتدائية،، حيث وصفه مدرسوه بالغباء، لاتجعل الشهادات عائقا. study قطرات المطر تكسر الحجر ليس لانها الاقوى ولكن بتكرار المحاوله تصل الى الهدف فلا تفقد الامل study في خبايا نفسك مواهب مدفونة، ابحث عنها هنا أو هناك.. ولا تستصغر نفسك.. ولا تقل أنا لا أفلح في شيء... study كلما كانت افكارك ايجابية وبناءة كلما عشت حياة ايجابية و سعيدة و كلما كانت افكارك سلبية كلما كنت ابعد ماتكون ان تحقق شيء ايجابي... study#انت_والمؤثرات -_- -_- الحياه مليانه مؤثرات سمعية و بصريه و حسيه و فكريه و ..... سواء الايجابى منها او السلبى... study العمل و الراحة وجهان لعملة واحدة .. ففي العمل تشعر بأنك تنجز و تنمو و تتقدم ، وأيضا في الراحة التي تحصل عليها... study أنت لا تدري ما الذي قد يحدث في المستقبل ؛ فلا تضيع وقتك وترهق روحك في الشوؤم أبدًاstudy

شاطر | 
 

  الكذب عند الأطفال : دوافعه وأسبابه وكيفية علاجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى نور الدين
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 524
تاريخ التسجيل : 16/01/2013
الموقع : nouralden.alafdal.net

مُساهمةموضوع: الكذب عند الأطفال : دوافعه وأسبابه وكيفية علاجه   السبت 27 فبراير - 11:30

 الكذب عند الأطفال      

♦ دوافع الكذب عند الأطفال. 
♦ أسباب الكذب عند الأطفال. 
♦ كيفية العلاج.  
  

الكذب عند الأطفال هو سلوك غير سويٍّ ينتج عنه العديد من المشكلات الاجتماعية، ويعتبر سلوكًا مكتسبًا من جانب البيئة، وقد ينظر الوالدان إلى كذب الطفل على أنه أمر بسيط وطارئ، لكن خبراء علم النفس يؤكدون ضرره البالغ، وخصوصًا حين يكبر الطفل؛ ذلك لأن الكذب بشكل مستمر يجعل منه وسيلة مقنعة وفعالة للطفل، تجلب المنافع وتجنب المتاعب؛ لكن الكذب لدى الصغار يختلف باختلاف غرضه ودوافعه وأنواعه وأساليبه؛ ومن هذه الأنواع: الكذب الخيالي والتقليدي والالتباس والتفاخر والكذب الانتفاعي، وغيرها من أنواع الكذب عند الأطفال، فما هو تعريف هذه الأنواع؟ وما هي دوافع الكذب لدى الأطفال؟ وما هو الحل الأمثل للقضاء على هذا السلوك السيِّئ عند الأطفال؟   

تعريف الكذب وأنواعه: في البداية نؤكد أن الطفل يولد كصفحة بيضاء ناصعة البياض، يسطر فيها الأب والأم السطور الأولى في حياة طفلهما، فإذا عوَّد الوالدان ابنهما الكذب، كانت نتيجة هذه التربية في النهاية هي الكذب، والعكس صحيح، إذا عوَّداه الصدق، كانت نتيجة التربية نشأة طفل صالح لا يكذب؛ وبالتالي هذا يؤكد أن الكذب سمة مكتسبة من البيئة والأشخاص المحيطين، وليس سلوكًا موروثًا أو فطريًّا عند الطفل، مشيرة إلى أن هناك دراسة نفسية أكدت على أن 69 % من الأطفال كذبوا على آبائهم ولو مرة أو اثنتين أو أكثر، وبالتالي لا بد لكل أب أن يسأل نفسه بصدق: "هل كذب عليك طفلك قبل ذلك ولو مرة؟"؛ لأن ليس كل كذب عند الأطفال يُعد كذبًا بالمعنى المتعارف عليه في الأصل.   

   إن الكذب عند الأطفال ينقسم إلى مستويات؛ فهناك الطفل الذي يخفي شيئًا من الحقيقة؛ بمعنى أن الأب عندما يسأل الطفل عن شيء ما، يخبره جزءًا من الحقيقة وليست الحقيقة بأكملها، وهناك نوع من الأطفال يضيف جزءًا على الحقيقة؛ كأن يخبر زملاءه في المدرسة أن والده اشترى له ألعابًا كثيرة ومتنوعة؛ في حين أن الأب لم يشترِ إلا لعبة أو لعبتين، كما أن الابن من الممكن أن يتستر على جزء من الحقيقة، وهذا نوع من أنواع الكذب عند الأطفال، كأن يأخذ الشهادة المدرسية الشهرية ويوقعها لنفسه؛ بسبب التحصيل السيئ للدرجات خلال الشهر، كما أن التورية تأتي كنوع من أنواع الكذب عند الأطفال.

       يدخل الطفل في مستوى أعلى للكذب، وهو عندما يُغيِّر الطفلُ الحقيقةَ بالكامل، حتى نصل إلى أخطر مرحلة من مراحل الكذب عند الأطفال، وهي الكذب والتلفيق والاختلاق؛ حيث يتعمد الطفل تأليف واختلاق أشياء لم تحدث في الواقع، ولكنها من وحي خياله، وهناك أيضًا الكذب التعويضي؛ بمعنى أن الطفل يشعر بنقصٍ ما في حياته، وعدم ثقة بالنفس، وبالتالي يريد أن يُعوِّض ذلك بالكذب لجذب الانتباه وإراحة ضميره ونفسيته، وهناك الكذب للاستحواذ؛ بمعنى أن تحرم الأسرةُ الطفلَ من متطلباته، فيكذب حتى يحصل على ما يريد، وآخِر أنواع الكذب هو الكذب المرَضِيُّ، ويعتبر أيضًا من أخطر أنواع الكذب، ولا بد للآباء أن يعرفوا الدوافع التي أدت إلى هذا الكذب المزمن، وفي هذا النوع يكون الكذب جزءًا من منظومة سلوكية مضطربة؛ كالفشل، وضعف الثقة بالنفس، وقلة التركيز، والضعف العقلي، والاضطرابات السلوكية، وبالتالي عندما يبدأ الأب بمعالجة طفله يقوم بمعالجة المنظومة السلوكية بأكملها، وفي داخلها يقوم بمعالجة الكذب.    

   الدوافع النفسية والتربوية التي تجعل الطفل يكذب.. وكيفية معالجة تلك الظاهرة السيئة:  ومن جهته يرى الدكتور محمد الششتاوي - أستاذ علم النفس الاجتماعي - أن هناك بعض الدوافع التربوية والنفسية والسلوكية التي تجعل الطفل يكذب؛ لأن الكذب سلوك مجتمعي مكتسب وليس فطريًّا، ومن ضمن هذه الدوافع السيئة: تلك التي تصدر من الأهل تجاه الطفل؛ كالقسوة والتعجيز والانغلاق الذي تمارسه الأسرة على الطفل، بالإضافة إلى التوبيخ والنقد الهدَّام، ودائمًا هناك معادلة ثلاثية في هذا المجال تقول: "إن الولد سوف يخطئ، ومع أسلوب الأسرة القاسي سوف يخاف، وبالتالي سوف يكذب"، فهي معادلة ثلاثية؛ فالطفل كذب؛ لأنه خائف من الأسلوب القاسي الذي سيُعامَل به من الأب.

    ومن الدوافع الأخرى: السيطرة والتحكم الزائد على الطفل؛ بحيث يتدخل الأب في كل شؤون حياته بطريقة زائدة، ولا يترك للطفل أي متنفس للحرية، أو حتى للخصوصية الشخصية، وخاصة أن الأطفال يمارسون الكذب إذا أرادوا أن يشبعوا رغباتهم ويحققوا أغراضهم، مع العلم بأن رغبات الوالد في هذا الوقت تختلف عن رغبات الابن تمامًا، وبالتالي يعطي الفرصة لابنه أن يكذب عليه؛ لأجل أن يظهر بالشكل الذي يتوقعه والده، وليس بالشكل الذي يتمناه هو، ولكن الأطفال أذكى مما نتصور.    

     ونؤكد على أن السبب الرئيس في دفع الطفل نحو الكذب بأساليبنا التربوية الخاطئة، هو الإهمال؛ وذلك عندما يشعر الطفل بأنه غير موجود في المنزل؛ فالأب مهتم بعمله، والأم مهتمة أيضًا بعملها، ولا يهتم به أحد، ومن المعروف أن الإنسان لا يوجد إلا من خلال إنسان آخر يعطيه قيمته، ويحقق له ذاته، ويوجده على المستوى النفسي، لكن الإهمال الزائد يعطي للولد مبرر الكذب، فيقوم باختلاق القصص من وحي خياله؛ حتى يجذب الانتباه، ويلفت أنظار الأشخاص المهملين.


    ومن أخطر أسباب الكذب:  تقليد الأشخاص الذين يمارسون الكذب عادة في المنزل؛ بمعنى تعويد الطفل على الكذب من جهة أفراد الأسرة؛ لأن الصدق عملية عقلية مرتفعة، ولا يستطيع أن يمارسها إلا طفل ذو نموٍّ عقليٍّ عالٍ؛ وبالتالي يتعود الطفل على الكذب من خلال الأسرة نفسها، كما أن من أخطر الأشياء إخلاف الوعد مع الطفل؛ بمعنى أن الأب يَعِد الطفل بهدية ما، ثم يخلف وعده لطفله، وهكذا، ومن ضمن الدوافع أيضًا كذب الأب على الأم والعكس، أمام الطفل، وخاصة أن الطفل يمتلك جهاز كشف الكذب.    

    ونشيرإلى أن الكذب من الممكن أن يكون وسيلة دفاعية يدافع الطفل بها عن نفسه ضد العقاب؛ وبالتالي سوف يكذب حتى يتفادى العقاب، مشددًا على اهتمام الأسرة بفهم سبب سلوك الطفل كالكذب، وأهمية معرفة لماذا يكذب، وأهمية معرفة أنواع الكذب، وأهم الدوافع النفسية والتربوية التي تؤدي بالطفل إلى الكذب، مع مراجعة العيادات النفسية، والتدريب العلاجي؛ وبالتالي يقود كل ذلك إلى معرفة الحل الفعَّال للتعامل مع الطفل الكذاب. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nouralden.alafdal.net
 
الكذب عند الأطفال : دوافعه وأسبابه وكيفية علاجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: || القـسـم الخــاص بـ(مصطفى نور الدين) || :: بقلم مصطفى نور الدين-
انتقل الى: